الرئيسية / تكنولوجيا / متصفحات الإنترنت لأجهزة الحاسوب لعام 2017… أيهم الأفضل؟

متصفحات الإنترنت لأجهزة الحاسوب لعام 2017… أيهم الأفضل؟

متصفحات الإنترنت لأجهزة الحاسوب لعام 2017… أيهم الأفضل؟

 

هل تتذكر كيف اخترت متصفحك الذي تجول عالم الإنترنت من خلاله في هذه اللحظة، ولا تستطيع تغييره أو الاستغناء عنه، بل وإذا شاءت الظروف واضطررت للتعامل مع متصفح آخر – في عملك أو عند أحد الأصدقاء – ستشعر بالغربة وعدم الارتياح وربما ستتساءل كيف يستمرون في استخدام هذا المتصفح!

بالنسبة لي فقد قمت بتجربة العديد من المتصفحات على مدار السنوات السابقة إلى أن استقريت على متصفحي المفضل منذ بضعة سنوات وأؤكد لك أنك ستعرفه بقراءتك للمقال.

سيوفر لك هذا المقال معلومات وافية عن أبرز المتصفحات الموجودة حاليًا لكي تختار ما يتناسب مع متطلباتك واستخدامك وسيعطي لك معايير اختيار مختلفة واختبارات أداء ستوفر عليك جهدًا كبيرًا إذا كنت في مراحلك الأولى من الفضول لتجربة المتصفحات واختيار المناسب لك منها.

والآن سنستعرض مميزات وخصائص وسلبيات كل متصفح على حدة…

حصة كل متصفح من الاستخدام عالميًا لعام 2017
حصة كل متصفح من الاستخدام عالميًا لعام 2017 – مصدر الإحصائية
جوجل كروم Google Chrome

ببساطة، جوجل كروم موجود في كل مكان – ولسبب وجيه – من خلال مجموعة من الميزات القوية والتكامل التام في حساب جوجل، والإضافات المتجددة والمحدثة باستمرار، ومجموعة من تطبيقات الهاتف الموثوق بها. فمن السهل الحفاظ على بياناتك الخاصة متزامنة لتتصفح بسلاسة بين أجهزتك المتعددة من خلال تسجيل الدخول بحساب جوجل فقط، وستجد البيانات والإضافات تتزامن في تناغم رهيب بين الأجهزة.

يمكنك أن تجد هذه الميزة في بقية المتصفحات ولكن تكامل وتزامن كروم لا مثيل له.

– خلال الفترة السابقة اشتكى كثير من مستخدمي كروم حول العالم من مشاكل في الأداء واستنزاف للطاقة واستهلاك مضاعف للذاكرة العشوائية ولكن عملت جوجل بجد وتم إصلاح هذه المشاكل في الإصدارات الأخيرة.

خلاصة القول، فإن كروم سريع وخفيف ويتمتع بخصوصية وأمان مقدمين من شركة عملاقة كـ جوجل مع أدوات تحكم سهلة وميسرة، فإذا كنت تريد أن تريح نفسك عناء التجارب أو لا تجد ما تريد في متصفحك فأنصحك بجوجل كروم.

موزيلا فايرفوكس Mozila Firefox

إذا كنت أكتب هذا المقال قبل عشرة سنوات أو حتى خمسة سنوات، فحتمًا لكنت أنصحك باستخدام فايرفوكس وأعدد لك مزاياه وإنه أفضل متصفح على الإطلاق، ولكن اليوم النظرة اختلفت قليلًا، فلا يزال فايرفوكس سريع وموثوق به، مع سلسلة طويلة جدًا من الإضافات والمميزات وتخصيصات واجهة المستخدم، ولكن تكامله مع الهواتف لم يواكب التغيرات، صحيح أنه يمكنك استخدام تطبيق فايرفوكس على هاتفك ومزامنة كافة بياناتك ولكنك ستحتاج للاشتراك في حساب فايرفوكس بشكل منفصل، والإعدادات هي الأخرى ليست سلسة كما في كروم.

– فايرفوكس متصفح مريح وسهل وذو واجهة مألوفة للجميع ونظرًا لقدم وجود المتصفح عن كروم، فإن بعض تطبيقات الويب القديمة – التي قد تحتاجها في العمل أو الدراسة – تعمل بشكل أفضل على فايرفوكس أفضل من كروم، وتعمل موزيلا حاليًا على التركيز على عناصر الأمان والخصوصية ومنع الوصول لبيانات المستخدم مما يجعل لديه قاعدة جماهيرية لا بأس بها.

أوبرا Opera

يشترك متصفح أوبرا في كثير مما يقدمه كروم، فقد تم إنشاء كلا المتصفحين على محرك Google Chromium، ونتيجة لذلك؛ ستجد تجربة استخدام مشابهة إلى حد كبير، كلاهما خفيف وسريع ولكن تظهر الاختلافات في اعتماد كروم على متجر للإضافات والتطبيقات الممكن البحث فيها واختيار ما يتناسب مع استخدام واحتياج المستخدم، في حين إن أوبرا تحتوي على عدد قليل من الإضافات والتطبيقات المهجنة مع المتصفح قياسيًا.

مايكروسوفت إيدج Microsoft Edge

يشبه كثيرًا المتصفح الشهير Internet Explorer مع بعض التغييرات الجمالية بعد خضوعه لتجديد شامل تكاملًا مع مايكروسوفت ويندوز 10، حيث إنه المتصفح الافتراضي لنظام ويندوز، وتواصل ميكروسوفت تضمين ميزات جديدة، مع تحديثات أمنية متواصلة، ودمج المساعد الشخصي كورتانا مع المتصفح.

وعلى الجانب السلبي، فالإضافات والتطبيقات قليلة جدًا، ولا يسمح بكثير من التخصيص، كما أن المزامنة ليست بالمستوى المطلوب، ولكن بإمكانك تجربته إذا كانت لا تهمك الإضافات أو التخصيص.

سفاري Safari

هو المتصفح الافتراضي لأجهزة Apple وهو حقًا متصفح أنيق وسريع، يتمتع بمستوى مرتفع من الأمان والخصوصية، والإضافة الرائعة وهي خاصية البحث الصوتي عن طريق المساعد الشخصي Siri ولكننا نجدها متأخرة قليلًا ولا تقدم الكفاءة المرجوة إذا ما قورنت بنظام البحث الصوتي المقدم من جوجل في متصفحه كروم.

حسنًا، لقد استعرضنا بشكل سريع كل متصفح على حدة واكتشفنا ما يميز وما يعيب كل متصفح، وربما سيفيد الاستعراض السابق المستخدم العادي، ولكن اعتقد ان المستخدم المتقدم أو الشغوف سيهتم بالمزيد ولذا سنقدم لكم اختبارات الأداء للمتصفحات السابقة…

اختبارات أداء المتصفحات
المصدر
يسيطر متصفح كروم منذ فترة طويلة على اختبار قياس الأداء HTML5 ويواصل هيمنته مع آخر تحديث، ويقترب أوبرا كثيرًا من أداء كروم، ولكن مازال كروم هو الملك المتوج في هذا الاختبار.
أما بالنسبة لاختبار Jetstream الذي يركز على تطبيقات الويب الحديثة، فلدينا الفائز المفاجئ وغير المتوقع “مايكروسوفت إيدج” حيث تولي ميكروسوفت هذا المتصفح الكثير من الاهتمام والتحديثات، ولكن للعلم فإن المتصفحات الأخرى قريبة جدًا.
في اختباري الأداء التاليين Kraken JavaScript, Octane فنجد أن متصفح أوبرا يتفوق على منافسيه في اختبار Octane وكروم يحصد المركز الأول في Kraken JavaScript، ومع ذلك فإن معظم المتصفحات نتائجها قريبة جدًا من بعضها البعض، ويبدو أن سفاري مركزه متأخرًا عن نظرائه وهو أكثرهم ضعفًا ونتائجه ليست بالمستوى المطلوب في معظم الاختبارات، وفايرفوكس بدأت بالانزلاق هي الأخرى ولكن ليس إلى هذا الوضع السيء الذي وصل إليه سفاري.
الأمان والخصوصية

واجهت معظم المتصفحات تلاعبًا في الخصوصية واختراقات أمنية موسعة وقوية ونالت الكثير من سمعة الشركات وقدرتها في الحفاظ على متصفحاتها آمنة من المتسللين والمخترقين في الفترة السابقة، وتعد سمعة كروم في هذا الشأن أمرًا متقطعًا في أفضل الأحوال.

يعتمد كلًا من كروم وسفاري وأوبرا وفايرفوكس على برمجيات التصفح الآمن المقدمة من جوجل لاكتشاف المواقع الخبيثة والتي من المحتمل أن تكون خطرة، وتعمل الشركات على إجراء تحسينات أمنية واشتراطات متعلقة بالخصوصية وتحديثات دورية مستمرة، ولكن يأخذ متصفح كروم الأمن إلى أبعد من ذلك بكثي، من خلال البحث عن التنزيلات التي قد تكون ضارة مع درجة عالية ومعقدة من تشفير البيانات.

توفر جميع المتصفحات السابقة خيار جلسة خاصة، وتمنع هذه الخاصية الاحتفاظ بالسجلات وملفات التصفح المؤقتة وملفات تعريف الارتباط.

 

عن manal manal

شاهد أيضاً

أطعمة المولود المصاب بقصور كلوي..

أطعمة المولود المصاب بقصور كلوي.. كثير من الأطفال يولدون بعيب خلقي نتيجة عدم اكتمال عضو …