الرئيسية / تكنولوجيا / ماكينات ATM.. ماهيتها آلية عملها مخاطرها وكيفية تجنب المخاطر

ماكينات ATM.. ماهيتها آلية عملها مخاطرها وكيفية تجنب المخاطر

ماكينات ATM، ماهيتها، آلية عملها، مخاطرها وكيفية تجنب المخاطر

 

هل تتذكر آخر مرة كنت تمر في الطريق ووجدت أن محفظتك خالية من أية أموال فاتجهت تلقائياً لأقرب ماكينة ATM لتُصبح بعد عِدة دقائق مالكاً لما يكفيك على الأقل لأن تصل للمنزل؟ هل تتذكر آخر مرة سِرت بها في الشارع حاملاً رقماً ضخماً من الأوراق المالية بغاية التسوق في أحد الأسواق الضخمة التي تحتوي على ماكينات ATM بداخلها؟ مرحباً، نحن في عصر الكروت المُمغنطة.

 

ATM أو ABM أو Cash Point أو Cashline وغيرهم، كُلها أسماء لتِلك الآله التي أصبح الإستغناء عنها بالنسبة للكثيرين شبه مُستحيل، ذلك لأنهم فقدوا القدرة على حمل عدد هائل من أوراق البنكنوت أو حتى عدد صغير، فهم قد اعتادوا على استخدامها، وأصبحوا لا يُتقنون الشراء بواسطة النقود الورقية أو الفضية على حدٍ سواء.

كمُستخدم أو حتى كغير مُستخدم لمايكنات ATM، لعلك تسائلت يوماً عن كيفية عمل هذه الماكينات، وكيف تستطيع أن تقوم بسحب الأموال من حسابك المُتواجد في دولة س من ماكينة ATMM مُتواجدة في الدولة ص، وأنا هنا اليوم، لأُجيبك عن هذه السؤال، وعِدة أسئلةٌ أُخرى مُتعلقة بهذه الماكينات، فتابع الأسطر التالية.

ماكينات الصراف الآلي ATM

جائت فكرة توزيع الأموال في خارج مواعيد العمل من إحتياجات العُملاء في اليابان والسويد والمملكة المُتحدة والولايات المُتحدة، حيث بدأ الأمر بماكينة عُرفِت ب Computer Loan Machine والتي كانت تقوم بإعطاء سُلفة لمدة ثلاثة شهور بفائدة 5% لحاملي البطاقات الإئتمانية، وذلك في عام 1966.

وتطور الأمر خلال السنوات حتى أتى فريقُ من المُهندسين بقيادة John Shepherd-Barron ليقوموا بصُنع أول ATM في التاريخ والتي وُضِعت في بنك Barclays بشمال لندن تحديداً بفرعه بمدينة Enfield. وذلك في عام 1967 وقد تم إفتتاحها لأول مرة بواسطة المُمثل الإنجليزي الكوميدي Reg Varney. وقد كانت تعمل بواسطة إدخال الشيكات الورقية التي كانت تُصرف بواسطة الموظف البنكي، وقد كانت ذات علامة بواسطة الكربون لتتمكن الماكينة من قرائتها ولأغراضٍ أمنية، وقد قال بارون فيما تعلق بهذا الشأن:

” لقد شعرت بأنه يجب أن تكون هناك طريقة ما للحصول على أموال، في أي مكان في العالم أو في المملكة المُتحدة. وحينها اصطدمت بفكرة مُوزع الشوكولاتة، ولكن مع إستبدال الشوكولاتة بالنقود.

أما فكرة الرقم السري المُخزن بالبطاقة فقد تم تطويرها بواسطة مُهندس بريطاني يُدعى James Goodfellow في عام 1965.

ليس هناك رقم رسمي لعدد ماكينات ATM المُتواجدة في العالم، إلا أن إحصائية توقعية تمت بواسطة ATMIA أو ما تُعرف ب “إتحاد صناعة ماكينات ATM”قالت أن هناك تقريباً 3 مليون ماكينة في جميع أنحاء العالم، مما يعني أنه تقريباً توجد ماكينة لكل 3000 شخص في العالم.

مداخل ومخارج الماكينة

 

تتلخص مُكونات ماكينات ATM في ثلاثة أشياء وهي “مُكونات داخلية – مُكونات خارجية – نظام تشغيل”، سنبدأ في هذه الفقرة بالمُكونات الخارجية أو الظاهرة لنا وتتعامل معنا مُباشرةً.

تنقسم هذه المُكونات إلى مُكونات أو عناصر إدخال وعناصر إخراج، حيث تختص عناصر الإدخال بأخذ البيانات أو المعلومات مِنا فيما يتمحور دور عناصر الإخراج في إعطائنا النتائج النهائية، وبالحديث عنعناصر الإدخال فهي:

  • مدخل البطاقة: أول وأهم عناصر الإدخال في الماكينة، مدخل البطاقة هو الجزء الذي يتم فيه إدخال البطاقة، ليقوم بعد ذلك بعمل مسح للجزء الخلفي بها كي يتعرف عليها.
  • لوحة المفاتيح: تُتيح لوحة المفاتيح لمالك البطاقة أن يقوم أولاً بإدخال كلمة السر أو ما تُعرف ب PIN عند طلبها منه، بالإضافة إلى السماح له بكتابة القدر الذي يحتاجه من النقود كي يقوم بسحبها.

أما عن عناصر الإخراج فهي:

  • مُكبِر الصوت: يُوفر مُكبر الصوت بعض التعليمات لحامل البطاقة، وكذلك يوفر البيانات والمعلومات، مثل عدم وجود أموال كافية بالبطاقة، أو أن الرقم السري غير صحيح.
  • شاشة العرض: تُرافق شاشة العرض حامل البطاقة في كافة المراحل، فهي تعرض عليه كل خطوة يجب عليه عملها من بداية إدخاله للبطاقة وحتى وإستلامه للإيصال، تُعرض عليها الشاشة التي يُدخِل فيها كلمة السر، بالإضافة إلى العديد من الإختيارات الأُخرى حسب التي تُوفرها الماكينة، مثل السحب والإيداع وشحن رصيد الهاتف المحمول وتحويل أموال وغيرها. أغلب الماكينات التي تستخدم خطوط إنترنت من فئة Leased أو التي قد نُطلِق عليها -خطوط الإنترنت الثابت-، تستخدم شاشات Monochrome أو CRT أما الماكينات التي تعمل بالإتصال الأرضي الهاتفي أو ما يُعرف ب Dial-up، فهي تستخدم شاشات LCD أو Monochrome أيضاً.
  • طابع الإيصال: تستفيد من هذا العُنصر في أنه يقوم بعد إتمام عملية السحب بطبع إيصال به بيانات العملية من حيث المبلغ المسحوب وتاريخ السحب والمبلغ المُتبقي في حسابك أيضاً.
  • مُوزِع النقود: بالطبع يُعد هذا أهم عنصر من عناصر ماكينات ATM، وهو قلبها أيضاً، فهو الذي يقوم بتسليمك النقود بطريقة آمنة تماماً، وهو دائماً ما يكون صغير السُمك.

آلية عمل ماكينات ATM

 

لماكينات ATM آلية عمل خاصة ومُميزة عن باقي الماكينات الأُخرى المُتواجدة في حياتنا، تعمل الماكينة بترتيب الخطوات تباعاً فيما بين المداخل والمخارج التي بها. ولنكن أكثر وُضوحاً وتنظيماً، دعني أكتب آلية العمل في فقراتٍ مُتفرقة.

تُعد الماكينة نفسها محطة بيانات بين العميل البنك، ويتم هذا من خلال أحد مُوفري خدمات الإنترنت، والذي يُوفر للماكينة واحد من ضمن نمطين مُختلفين من الإتصال هما Dial-up و Leased Line.

نمط Leased-line عبارة عن أربعة أسلاك من تلك التي تقوم بالتوصيل بين نُقطتين لتُساعد الماكينة في التواصل مع المُعالج المُستضيف الخاص بها والذي هو هنا بدوره البنك. يُفضل إستخدام هذا النمط من الإتصال في الأماكن المُزدحمة والتي يكثر فيها إستخدام ماكينات ATM، إلا أنه يعيبه كونه مُكلف للغاية، وذلك بفرق كبير عن نمط Dial-up.

نمط Dial-up هو النمط الذي يقوم بالإتصال بالإنترنت من خلال الخط الأرضي. يُعد هذا النمط أقل بكثير من حيث التكلفة، إلا أن الإتصال وإجراء وتنفيذ العمليات يكونون أبطئ بكثير من النمط الآخر، ولذلك لا يُفضّل إستخدامه في الأماكن كثيرة الكثافة السكانية.

أما بالحديث عن المُعالج المُستضيف، فهو أيضاً ذا نمطين أحدهما أن يكون مملوكاً للبنك نفسه، وفي هذه الحالة لن يُصبح بالإمكان سحب الأموال من الماكينة سوى من الحسابات والبطاقات الخاصة بهذا البنك فقط، أو أن يكون هو موفر خدمة نقل البيانات، وفي هذه الحالة يُمكن إستخدام تقريباً كافة أنواع البطاقات والصادرة من كافة البنوك من خلال هذه الماكينة.

أما خطوات عمل الماكينة تحديداً فهي:

  • نبدأ بإدخال العميل للبطاقة التي يملكها في مدخل البطاقات، والذي يقوم بدوره بقراءة ما هو في خلف البطاقة من بيانات يتعرف بها على العميل، ويتم حينها بدأ عملية الإتصال مع بنك العميل الذي يتم التعرف عن طريق البطاقة من خلال الإنترنت.
  • يتم طلب كلمة السر PIN من العميل كي يُدخلها من خلال لوحة المفاتيح.
  • بعد إدخال كلمة السر بشكل صحيح يتم عرض مجموعة من الخيارات على الشاشة من سحب وإيداع أو معرفة معلومات عن الرصيد وغيرها من الخدمات التي تختلف ما بين ماكينة وأُخرى.
  • بعد إختيار المُستخدم لأحد هذه الإختيارات وليكن مثلاً السحب، وبعد ذلك يقوم بإدخال المبلغ المُراد سحبه، تقوم بالماكينة بالإتصال بقاعدة البنك من خلال شبكة الإنترنت لتتأكد من توفر المبلغ المطلوب في حساب العميل، ويتم خصمه من حساب العميل عن طريق المُعالج المُستضيف، ومن ثم إرسال الموافقة إلى الماكينة كي تقوم بإعطاء العميل النقود التي يحتاجها.

يوجد فيما بين هذه الخطوات العديد من العمليات المُعقدة، فلنتعرف في الأسطر التالية على إحداها.

مخرج النقود

لآلية توزيع وإخراج النقود في كل ماكينة عينٌ إلكترونية تقوم بعد النقود الموجود به. وهي آلية مُتواجدة في الكثير من الآلات، إلا أننا لن نُهمل الآلية الأكثر قِدماً والتقليدية والتي يتم فيها توزيع الأوراق النقدية على أدراجٍ بداخل الماكينة، لتقوم الماكينة بالسحب مُباشرة من تلك الأدراج دون الحاجة لمعرفة قيمة ما تسحب، فهي تقوم بحساب عدد الأوراق المطلوبة من كل درج فقط.

بجانب هذه العين أو آلية الأدراج، يوجد مُستشعر آخر بداخل مُوزع النقود يختص بقياس مدى سُمك الأوراق النقدية. ففي حالة أن السُمك لم يكن مُطابقاً، كأن يكون أكثر سُمكاً من المطلوب على سبيل المِثال، فهذا يعني في هذه الحالة أن هناك ورقتين مُتعلقتين معاً، ويتم حينها وضعهما معاً في صندوق الرفض، وهو الأمر ذاته بالطبع في حالة كان السُمك أقل.

مُميزات استخدام ماكينات ATM

لإستخدام ماكينات ATM العديد من المُميزات وللماكينات نفسها مُميزات وفوائد، ومن ضمن هذه المُميزات:

  • توفر إمكانية سحب وإيداع الأموال طوال 24 ساعة.
  • تقليل الضغط على مُوظفي المصارف.
  • إمكانية إستبدال العُملات من خلالها مُباشرةً.
  • عدم الحاجة إلى الوقوف في قائمة الإنتظار لإجراء المُعاملات البنكية.
  • إمكانية سحب الأموال من أي مكان في العالم بالنسبة للمُسافرين.

إضافةً إلى العديد من المُميزات الأُخرى بالتأكيد، ولكن; فكما تعودنا، كل ما له ميزة له عيب، وهو الحال مع ماكينات ATM فهي كغيرها لا تخلو من العيوب، وسنُلقي نظرة على تلك العيوب في الفقرة التالية.

عيوب استخدام ماكينات ATM

لماكينات وبطاقات ATM عيوبٌ أيضاً، ومن هذه العيوب:

  • عدم إمكانية إستخدام الماكينة في حالة نسيان كلمة السر
  • إحتمالية تعطل النظام أو قطع الإتصال بالإنترنت
  • زيادة عمولات إستخدام ماكينات ATM المملوكة لمصارف أُخرى غير مصرفك الشخصي.
  • إحتمالية كسر البطاقة لتُصبح حينها غير صالحة للإستخدام.
  • إمكانية سرقة البطاقة أو ال PIN بالطرق المعروفة.
  • إحتمالية سحب الماكينة للبطاقة دون سابق إنذار.
  • إحتمالية تعلق الأوراق النقدية في مُوزع النقود وفي نفس الوقت تُخصم من الحساب.

مخاطر استخدام ماكينات ATM وكيفية تجنبها

 

توجد عِدة مخاطر لإستخدام بطاقات وماكينات ATM، ذلك لأن هناك من اللصوص من اختصوا بسرقة هذه الماكينات، وتتعدد طرق السرقة من وضع كاميرا بأعلى الماكينة لتُصور يدك أثناء كتابة الرقم السري، وأن يقوم بعمل مدخل وهمي للبطاقات يقوم بعمل مسح لها ليعرف كافة البيانات المُسجلة عليها، وغيرها من الطرق، إليك هذه النصائح لتتجنب السرقة قدر المُستطاع.

  • دائماً قم بفحص الماكينة وشكلها من أنها لا تبدو مُختلفة عن الماكينات الإعتيادية.
  • كن حذراً ممن يُحاولون مُساعدتك في إستخدام الماكينة، ولا تطلب المُساعدة أبداً سوى من الشُرطي الجالس بجوارها.
  • كن حذراً ممن يقفون خلفك، فمن السهل معرفة كلمة السر، ومن الأسهل سحب البطاقة من جيبك.
  • لا تقم بإعطاء أية بيانات خاصة بالبطاقة ككلمة السر أو غيرها لأي جهة تقوم بمُحاولة التواصل معك من خلال أي رقم سوى رقم البنك، وتأكد أن البنك نفسه لن يقوم أبداً بطلب كلمة السر منك.

 

عند هذا السطر أكون قد وصلت إلى نهاية المقال اليوم، في مُحاولة لتعريفكم بآلية عمل شيء آخر في سلسلة آليات العمل التي بدأت فيها، أتمنى أن تكونوا قد استفدتم من هذه المقالة، وأكون –قدر المُستطاع- قد تمكنت من توصيل ما كنت أتمنى توصيله، أنتظر مُشاركتكم في التعليقات بمزيد من المعلومات والتي قد أكون نسيت كتابتها سهواً.

عن manal manal

شاهد أيضاً

اللوز يساعد على خفض الوزن وله فوائد كثيرة

اللوز يساعد على خفض الوزن وله فوائد كثيرة يؤكد خبراء التغذية أنه يكفي أن يتناول …